أخبار

يشرع سجود السهو في الصلاة جبر الخلل والنقص فيها

[ad_1]

يشرع سجود السهو في الصلاة جبر الخلل والنقص فيها هو عنوان هذا المقال، الذي سيوضّح لنا أحد التفاصيل التي يتعرّض لها أغلب الناس في الصلاة وهو النسيان والسهو فيها، فقد فرض الله عبادة الصلاة وجعلها ركنًا أساسيًا في دين الإسلام، فلا يخلو يوم المسلم من أداء خمس صلوات، وقد خلق الله البشر غير معصومين عن الخطأ والنسيان، وجعل لهم سجود السهو ليعوّض نسيانهم في الصلاة، وفيما يلي سنوضّح ما هو سجود السهو، ومتى يشرّع ولماذا، وما هي صفة سجود السهو.

سجود السهو

وهو السجود الذي يؤديه المرء عند النسيان في وذلك سواء أكان النسيان نقصًا أو زيادةً أو شك في زيادة أو نقص، وهو سجدتين تؤديان في موضّع معيّن في الصلاة، أما بعد السلام أو قبله وذلك يرجع لطبيعة السهو، وقد ورد عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنَّه نسي في صلاته فسجد سجدتي السهو، فعن عبد الله بن مسعود قال: “صَلَّى بنَا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ خَمْسًا، فَقُلْنَا: يا رَسولَ اللهِ، أزِيدَ في الصَّلَاةِ، قالَ: وما ذَاكَ؟ قالوا: صَلَّيْتَ خَمْسًا، قالَ: إنَّما أنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ، أذْكُرُ كما تَذْكُرُونَ وأَنْسَى كما تَنْسَوْنَ ثُمَّ سَجَدَ سَجْدَتَيِ السَّهْوِ” وقد جعل الله سجود السهو رأفة بحال العباد، ورحمة بهم، فإنَّ النسيان والسهو من طبيعتهم، وقد جعله ليسدَّ ويجبر النقص أو الخلل في الصلاة، والله أعلم.

إقرأ أيضا:علل التمر يفيد بـ في أوضاع الانيميا

يشرع سجود السهو في الصلاة جبر الخلل والنقص فيها

شرّع الله سجود السهو في الصلاة بهدف جبر الخلل والنقص فيها، وتعويض النقص الحاصل في صلاة الإنسان نتيجًا للنسيان والسهو وذلك محصور في ثلاث حالات من السهو وهي:

  • زيادة الأفعال أو الأقوال في الصلاة: وزيادة الأفعال تكون في زيادات من جنس كزيادة قعود أو سجود أو ركوع أو ركعة كاملة، وزيادة الأقوال مثل زيادة القراءة في الركوع أو السجود، أو قراءة آية ثانية بعد الفاتحة في الركعة الثالثة أو الرابعة.
  • النقص: وذلك يتمثّل بالنقص في الواجبات أو الأركان أو السنن، فإذا كان الركن الناقص تكبيرة الإحرام فإنّ سجود السهو لا يعوّضها ولا تنعقد صلاة الإنسان، أمّا إذا كانت غير ذلك من الأركان مثل الركوع أو السجود، أو الواجبات مثل التسبيح،فيجب سجود السهو، أمّا السنن مثل البسملة والتعوذ، فإن تعود المرء فعلها فيستحب سجود السهو وإذا لم يتعود فعلها فلا يجب سجود السهو.
  • الشك: وذلك أن يشك المرء في صحة صلاته وشكّه بالنقص أو الزيادة، ويستحب أن يغلب عليه الظن في الخلل، فيسجد ليعوّض الخلل ي صلاته ويجبره.

صفة سجود السهو

سجود الهو هو سجدتين بينهما قعود في نهاية الصلاة، مثلهما كمثل السجود في يقول فيهما المصلّي سبحان ربي الأعلى، وقد تكون قبل السلام في الصلاة أو بعده، وذلك بسبب الزيادة أو النقصان أو الشك في الصلاة، أمّا عن الشك في الصلاة فعلى المرء التغاضي عنه وتجاهله في بعض الحالات، وعدم سجود السهو وذلك عندما يكثر الشك عند الإنسان فيزيد عن حده الطبيعي فيصبح وسواسًا يراود الإنسان، عندما يكون الشك وهمًا يراود الإنسان وتأكد الإنسان من عدم النقص ومع ذلك تراوده أوهام بالخلل في الصلاة، أو إذا كان الشك بعد انقضاء الصلاة وفراغ العبد منها، وانتقاله لأعمال أخرى، والله أعلم.

إقرأ أيضا:دفع سالم ١٠ ريالات لطباعة صورتين عقب هذا دفع ٣٠ ريالا لطباعة ٦ صور هل الكميات في كل زوج من النسب او المعادلات الآتية مناسبة ام لا

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي وضّح وبيّن لنا ما هو سجود السهو، وما هي صفته، ومتى يشرع سجود السهو في الصلاة جبر الخلل والنقص فيها، والأسباب لتي تؤدي إلى سجود السهو.

المراجع

  1. صحيح مسلم , عبد الله بن مسعود، مسلم، 572، صحيح.

[ad_2]

السابق
إذا نسي المصلي ركوعاً في صلاته فإن سبب السهو في تلك الحالة
التالي
افضل شامبو للشعر المصبوغ – مقالاتي